فضل سورة ابراهيم , ما هو فضل سوره ابراهيم

هى من احد السور المكية و هي من مثاني القران و نزلت علي

الرسول الكريم قبل سورة الانبياء و بعد سورة الشوري

 

فضل ايه لئن شكرتم لأزيدنكم سورة ابراهيم سورة ابراهيم واحدة من السور المكية

 

وهي من مثاني القرآن،

 


ونزلت على الرسول الكريم قبل سورة الأنبياء و بعد سورة

 

الشورى،

 


وترتيبها سبعون من حيث النزول،

 


اما ترتيبها فالمصحف العثمانى فهو

 

الرابعة عشرة،

 


وتقع اياتها البالغه اثنتين و خمسين ايه فالأرباع السادس و السابع

 

والثامن من الحزب السادس و العشرين من الجزء الثالث عشر،

 


وافتتحت السورة

 

آياتها بالحروف المقطعة “الر”،

 


وحملت هذي السورة اسم ابو الأنبياء ابراهيم عليه

 

السلام تكريما له،

 


وهذا الموضوع يسلط الضوء على سورة ابراهيم من نوافذ عدة.

 

مضامين سورة ابراهيم سورة ابراهيم كواحدة من السور المكيه تهتم بما تهتم به

 

السور المكيه المتعلقه بأمور العقيده و الوحدانيه و سائر الأحكام الأخرى،

 


وقد اشتملت

 

هذه السورة على عده المضامين الآتية: الإشاره الى معجزه الله الخالده بلغه العرب

 

ألا و هي القرآن الكريم.

 


التركيز على اعظم النعم التي امتن فيها الله على عبادة الا

 

وهي نعمه الإيمان بالله و نبذ ما سواه.

 


خطاب ابليس فالنار لأتباعه.

 


الإشاره الى

 

الكلمه الطيبه و هي كلمه التوحيد،

 


وأنها اروع ما يمتلك المرء من اثناء التطرق الى

 

قصة ابراهيم عليه السلام كنموذج للمؤمن الحق.

 


اختتام السورة بتوضيح خطورة

 

الكفر و أنها من اشد النقم التي ربما تحل بالمرء.

 

[١][٢] فضل سورة ابراهيم سورة ابراهيم لم يرد ففضلها بالجمله شيئا يذكر

 

ضمن الأحاديث الصحيحة عن النبى صلى الله عليه و سلم لكن جاء ذكر لبعض اياتها

 

ضمن الأحاديث و الآثار الصحيحة و منها: ما جاء فسؤال القبر فاشارة الى الآية

 

الوارده فالسورة: “يثبت الله الذين امنوا بالقول الثابت بالحياة الدنيا و في

 

الآخرة و يضل الله الظالمين و يفعل الله ما يشاء”

 

[٣] فقال عنها الرسول الكريم:” نزلت فعذاب القبر؛

 


فيقال له: من ربك

 


فيقول: ربي

 

الله و نبيى محمد صلى الله عليه و سلم-”

 

[٤]،

 


وسألت عائشه رضى الله عنها النبي عليه الصلاة و السلام عن قوله تعالى:

 

“يوم تبدل الأرض غير الأرض و السماوات و برزوا لله الواحد القهار”

 

[٥] فأين يصبح الناس

 


قال: على الصراط”

 

[٦][٧] فضل ايه لئن شكرتم لأزيدنكم قال تعالى: “وإذ تأذن ربكم لئن شكرتم لأزيدنكم

 

ولئن كفرتم ان عذابي لشديد”[٨] واحدة من ايات سورة ابراهيم التي جاءت للإخبار

 

وأخذ العبرة؛

 


اذ انه لم يرد فكتب التفسير و أسباب النزول المعتمدة شيء ثابت

 

يتعلق بسبب نزول هذي الآيه او فيمن نزلت.

 


فى هذي الآيه الكريمه يرشد سبحانه

 

إلي كيفية مثلي فزياده النعم،

 


الا و هي شكرها بحمد الله و الثناء عليه على النعمة

 

أو النعم التي امتن فيها على العبد،

 


وفى المقابل من كفر،

 


والكفر فهذه الآيه عدم

 

شكر الله على نعمة يكن سببا فاحلال العذاب على العبد بزوالة عنه.

 


لم يرد في

 

هذه الآيه الكريمه فضل على و جة الخصوص الا ما جاء ففضل قراءه ايات القرآن

 

الكريم عموما فالحرف بحسنة و الحسنه بعشره امثالها،

 


كما ممكن استنتاج فضل

 

مرتبط بهذه الآيه الا و هو زياده النعم من اثناء كثرة شكر المولي عليها،

 


وقال في

 

ذلك الشأن الرسول صلى الله عليه و سلم-: “عجبا لأمر المؤمن،

 


ان امرة كله خير،

 

وليس ذاك لأحد الا للمؤمن،

 


ان اصابتة سراء شكر؛

 


فكان خيرا له،

 


وإن اصابتة ضراء

 

صبر فكان خيرا له”.

 

فضل سورة ابراهيم

,

 


ما هو فضل سورة ابراهيم

فضل سورة ابراهيم

 



 


164 مشاهدة

فضل سورة ابراهيم , ما هو فضل سوره ابراهيم

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.