قصص اطفال طويلة , من افضل القصص التي تثير انتباه الاطفال

لما بنحكى قصة للاطفال بيحسن من الفهم و تعطى الطفل خبرة اكثر

مما فالحياه

 

اطفال طويله من الأشياء التي تهتم فيها الأمهات بشكل كبير،

 


لأن قراءه القصة للطفل

 

تعطية خبره اكثر فالحياة،

 


فيكون قادرا على ان يميز التصرف الصحيح من الخاطئ

 

من اثناء ما يتعلمة من القصص القيمه التي ترويها له و الدته،

 


فهذه القصص بالإضافة

 

إلي انها ممتعه و مسليه و تساعد الأمهات على قضاء وقت اكثر متعه مع الأطفال،

 


الا

 

أن بها من العبره و العظه و الدروس ما يعطيها قيمه اكبر.

 


وفيما يأتى نضع لكم قائمة

 

مميزه من قصص اطفال طويله مشوقه و ممتعة.

 

قصص اطفال طويله قبل النوم

 

يحب الأطفال سماع قصص ما قبل النوم بشدة،

 


فإن هذا يشعرهم بسعادة غامرة

 

وهم يتفاعلون مع احداث القصة،

 


ثم يغطون بنوم عميق مريح،

 


وهذه هي كيفية العديد

 

من الأمهات فتنويم اطفالهن،

 


لذا سوف نضع بين ايديكم قصص اطفال قبل النوم

 

مشهوره و قيمة:

 

قصة ما وكلي

 

فى يوم من الأيام و فاعماق غابه فالهند،

 


عثرت ذئبه على رضيع فالغابة؛

 

قامت بتربيته كما تربى صغارها و أسمتة ما وكلي،

 


تعرف ما و كلى على العديد من

 

الأصدقاء فالغابة،

 


وكان يلعب مع جميع الحيوانات،

 


ومن اصدقاء ما وكلى بالو الدب،

 

وباجيرا النمر الأسود و الكثير من اصدقائة القرود.

 


لكن كان فالغابه نمر يدعى

 

شيرخان،

 


هذا النمر كان شريرا،

 


ولطالما تم تحذير ما وكلى بالابتعاد عن اراضي

 

شيرخان،

 


خاصة ان شيرخان لم يحب ما وكلى ابدا،

 


وكان ينتظر فرصه لإيذاء الصبي.

 

صادم

 


كوب واحد من ذلك المشروب يساعد على خساره 23 كجم اثناء 14 يوم

وفى احد الأيام،

 


بينما كان ما وكلى يلعب فالغابة،

 


جاء بالو مسرعا الى ما وكلي

 

وقال: “ماوكلى ،

 


 


شيرخان فمزاج سيء.

 


انة يدور و يقول للجميع انه يريد قتلك.”

 

قال ما وكلي: “لا تقلق يا بالو،

 


يمكننى حماية نفسي.”

 

كان لدي ما وكلى خطة للهجوم المضاد،

 


اراد ان يطلق ثيران الغابه البريه فو جة شير

 

خان.

 


وللقيام بذلك،

 


كان عليه ان يحاصر شيرخان لأنة كان يعرف اين يقضى معظم و قته؛

 

فقد كان يبقي على منحدر فالجبال بعيدا عن كهف ما وكلي.

 


لم يكن ما وكلى يريد

 

أن يكتشفة شير خان لأن هذي الخصه ستكون نهايته.

 


فكر ما وكلي: “يجب ان اتجول

 

فى الجبل و إلي القمه دون ان يرانى شير خان،

 


ومن الأعلي ممكن للثيران ان تتجه

 

نحو شيرخان”

 

وفى هذا المساء،

 


جمع ما وكلى ثمانيه ثيران بريه بأطول القرون و أشدها،

 


وقال: “اليوم

 

سنضع حدا لعهد التخويف من قبل شيرخان.

 


وهذه هي خطتي”.

 


ثم شرح ما وكلي

 

للثيران كيف يريد مهاجمه شير خان.

 


وفقا للخطة،

 


صنع الثيران حلقه حول الجبل دون

 

أن يلاحظهم احد من قبل النمر النائم.

 


ثم صعدوا للقمه و بمجرد و صولهم الى القمة،

 

كان بإمكانهم ان يروا فالمنحدر بالأسفل حيث يستريح شيرخان.

 


قال ما وكلي: “

 

بمجرد ان اعطيكم الإشارة،

 


انزلوا معا.

 


اى خطوه خاطئة ربما تعرض الأرواح للخطر”.

 


رفع

 

ماوكلى يديه،

 


وصرخ يشير لهم.

 

ركض الثيران الى المنحدر،

 


وأحدثوا كميات هائله من الغبار.

 


نظر شيرخان الى الأعلى

 

وهو يسمع هذي الضوضاء المدوية.

 


رأي الثيران تندفع نحوه.

 


حاول الاستداره و الركض

 

ولكن قبل ان يعرف ذلك،

 


كان الثيران فوقه.

 


اخترق الثيران شيرخان بقرونهم و ألقوا به

 

بقوه اندفاعهم و لقنوة درسا،

 


وأخيرا ذهب ما وكلى و الثيران بفخر ليعلنوا لأهل الغابة

 

نهاية شيرخان.

 

قصة فئران عن المدينه و القرية

 

كان ياما كان فقديم الزمان و سالف العصر و الأوان،

 


كان هنالك جرذان و كانا صديقين

 

حميمين.

 


عاش احدهما فمدينه و الآخر كان يعيش فقرية.

 


كلاهما كان يتبادل

 

الأخبار عن حياتهما من اثناء الفئران الأخري المدينه و الذين فالقريه ممن سافروا

 

بين المكانين.

 

وذات مره رغب جرذ المدينه فمقابله صديقة فالقرية،

 


فأرسل الرساله عبر بعض

 

فئران القرية.

 


كان صديق القريه متحمسا جدا جدا لزياره اصدقائه.

 


قام بالتحضيرات للترحيب

 

به.

 


ولاستقبال صديقه،

 


ذهب الى حدود القريه مرتديا لباسا تقليديا جميلا.

 


وكان صديقه

 

فى المدينه يرتدى بذله و حذاء و ربطه عنق.

 


عانقوا بعضهما البعض و تبادلا التحية.

 


رحب

 

بة فأر القريه و قال: “لدينا هنا هواء نقى غير ملوث.

 


الجو فالمدينه قذر”.

 


وتحدثوا

 

عديدا و تبادلوا و جهات نظرهم حول مقالات مختلفة.

 


ثم جلسوا لتناول الطعام.

 


قدم له

 

فأر القريه الفاكهه و حبوب القمح المسلوقة.

 

بعد تناول الاكل ،

 


 


ذهبوا فنزهه خارج القرية.

 


بدت الحقول خضراء و كان جمال الغابة

 

الطبيعي له جاذبيته الخاصة.

 


قال فأر القرية: “هل للمدينه كهذه المناظر الجميلة؟”

 

لم يقل جرذ المدينه شيئا سوي انه دعا فأر القريه الى القدوم الى المدينه مره واحدة

 

علي الأقل لرؤية الحياة المريحه فالمدينة.

 


قال فأر القريه انه بالتأكيد سيأتى الى

 

المدينه يوما ما .

 


قال جرذ المدينه “لماذا لا ترافقنى الآن؟” اجاب فأر القرية: “حسنا،

 

سأفكر فاقتراحك.”

 

وعندما حل الليل عادا و ناما على العشب الناعم.

 


وفى اليوم الاتي،

 


علي الإفطار،

 


قدم

 

فأر القريه لصديقة الفواكة الطازجه و الحبوب.

 


انزعج جرذ المدينه و قال لفأر القرية: “دعنا

 

نذهب الى المدينه الآن.

 


اعطنى فرصه لخدمتك.”

 

قبل جرذ القريه الاقتراح و استعد للرحله الى المدينة.

 


عاش فأر المدينه فمنزل كبير.

 

فى الليل تفاجا فأر القريه برؤية طاوله الاكل مليئه بأنواع مختلفة من الأطباق.

 


لم ير

 

جرذ القريه كهذه المجموعة المتنوعه من الاكل من قبل.

 


طلب فأر المدينه من

 

جرذ القريه الاستمتاع بالوجبة.

 


ثم بدا يأكل.

 


كان جرذ القريه يحب البسكويت فأنهى

 

القطعة بسرعة.

 


فى هذي اللحظه سمعوا صوت قطة.

 


قال جرذ المدينة: “اختبئ بسرعة

 

تحت المنضده و إلا ستأكلنا القطة”.

 


كلاهما هرع الى المنضده و اختبا تحتها.

 


ثم بعد مرور

 

بعض الوقت،

 


عندما ابتعدت القطة،

 


خرج كلاهما.

 


كان جرذ القريه لا يزال يرتجف.

 


بدأ

 

جرذ المدينه مره ثانية =بتناول الأطباق،

 


ونصح صديقة ايضا: “لا تخف.

 


هذا جزء من حياة

 

المدينة”.

 

استجمع جرذ القريه الشجاعه و ذهب الى ما ئده الاكل مره اخرى.

 


هذه المره انهى

 

بسرعه الكعكه التي اختارها.

 


وفى ذلك الوقت،

 


جاء صبى مع كلب.

 


وسأل فأر القرية

 

الذى يخاف من الكلب صديقه: “من هو ذلك الرجل؟” قال فأر المدينه ،

 


 


“إنة اسعد،

 


ابن

 

سيد ذلك البيت و الكلب حيوانة الأليف.

 


كن سريعا و اختبئ هناك.” بعد رحيلهم،

 


خرج

 

كلا الجرذان.

 


كان جرذ القريه خائفا جدا.

 


قال: “صديقي،

 


اعتقد اننى يجب ان اعود الآن.

 

أنا ممتن لك على الأطباق اللذيذة،

 


لكن هنالك الكثير من المخاطر.

 


شكرا مره اخرى”.

 

وبدا بالرحيل الى القرية.

 


ولما وصل تنهدت الصعداء و قال: اه

 


الحياة ثمينه و فوق كل

 

رفاهية.

 

قصص اطفال طويله اميرات

 

تحب الفتيات دائما رغم صغر سنهن ان يستمعن الى القصص التي تتحدث عن الأميرات،

 

فنري الطفلة تضع نفسها مكان الأميره و تتخيل الأحداث و كأنها تدور حولها،

 


مما يشعرها

 

بسعادة غامرة،

 


وفيما يأتى نضع لكم قصص اطفال طويله اميرات:

 

قصة عن الكذب الاميره و البازيلاء)

 

كان ياما كان،

 


فى سالف العصر و الأوان،

 


كان هنالك اميرا يبحث عن اميره ليتزوجها.

 


لكن

 

عندما كان يلتقى بأحداهن،

 


يحدث خطا ما و يفشل فايجاد توافق بينهما،

 


وفى احدى

 

الأمسيات،

 


هبت عاصفه رعديه و فجأه قرعت سيده شابه غارقه بالكامل على باب القلعة.

 

تبحث عن ملجا فقصر الأمير.

 

ادعت الشابه انها اميره و طلبت من الملك و الملكه السماح لها بقضاء الليل فالقلعة.

 

لكن نظرا لأن مظهرها محزن و مرهق،

 


لا احد يصدقها.

 


سمحت الملكه للسيده الشابة

 

بالراحه فقلعتهم لاختبار ما اذا كانت السيده الشابه اميره حقيقية،

 


قررت الملكه و ضع

 

حبه بازلاء تحت مرتبه سرير الضيفة.

 


فى صباح اليوم الاتي،

 


سألت الملكه ضيفها اذا

 

كانت نامت جيدا.

 


تروى الشابه كيف سارت ليلتها بلا نوم لأن شيئا صعبا للغايه تحت

 

المرتبه جعلها مستيقظه طوال الليل.

 

شعر الأمير بسعادة غامره لأنة عرف ان الأميره لا تكذب ابدا و ربما و جد اميره حقيقية.

 


لأن

 

الأميره الحقيقيه فقط من ستعانى من كهذا الألم على الرغم من وجود مرتبه فخمة

 

من الريش موضوعه فوق حبه البازلاء،

 


فتعرف الأمير على الأميره و سألها عن قصتها

 

وأعجب فيها فتزوجها و عاشا فسعادة دائمة.

 

قصة عن الابتسامه للأطفال الاميره التي لا تضحك)

 

منذ زمن بعيد ،

 


 


كانت هنالك اميره لم تبتسم او تضحك ابدا فحياتها.

 


وفى احد الأيام،

 

أعلن و الدها ان من يستطيع ان يجعل ابنتة تبتسم يمكنة الزواج منها،

 


عديد حاولوا لكنهم

 

كانوا يفشلون.

 


فى نفس الوقت،

 


كان هنالك عامل شريف يعيش فالمدينة.

 


كان يعمل

 

لسيده.

 


وفى نهاية العام يقدم له السيد كيسا مليئا بالمال و يقول انه يمكنة ان

 

يأخذ المبلغ الذي يريده.

 

وبما ان الرجل ليس جشعا و لا يريد ان يخطئ،

 


فهو يختار عمله واحده فقط.

 


وفى مرة

 

ليشرب الماء من البئر فسقطت العمله فالبئر عن طريق الخطأ.

 


ثم حدث

 

الشيء نفسة فالسنه الثانية =ايضا.

 


وفى السنه الثالثة،

 


وضع السيد الكيس و أخذ

 

العامل عمله واحده فقط كالسنوات السابقة.

 


ولكم هذي المره عندما ذهب لشرب

 

الماء،

 


لم تسقط عملتة المعدنيه حتي انه و جد العملات الأخري تطفو كذلك على السطح.

 

أخذ الرحل العملات المعدنيه و ذهب ليشترى فيها شيئا لنفسه.

 


لكن فكيفية و جد

 

الفأر يطلب المساعدة فأعطاة الرجل عمله معدنية.

 


وبالمثل،

 


تطلب الخنفساء و السمك

 

المساعدة كذلك و يتنازل عن العملات المتبقية.

 


تجول الرجل،

 


حتي وصل الى القلعه و لاحظ

 

أن الأميره تنظر اليه.

 


فذهل الشاب و سقط فالوحل.

 


فأتي السمك و الخنفساء و الفأر

 

لمساعدتة معا،

 


فضحكت الأميره بشده و هي تنظر اليهم.

 

فشعر الجميع ممن حول الأميره بالذهول لرؤيتها تضحك.

 


فتم احضارة الى القلعه و أعلن

 

الملك زواج ابنتة على الرجل الصادق بعد موافقته،

 


وعاشوا فسعادة دائمة.

 

قصص اطفال طويله و مشوقه مكتوبة

 

يحب الأهل دائما سرد القصص المشوقه لأطفالهم،

 


وذلك ليمتعوهم بما فهذه القصص

 

من احداث ممتعه و مشوقة،

 


بالإضافه الى اعطائهم الدروس و أجمل العبر،

 


وفيما يأتي

 

نضع لكم قصص اطفال طويله و مشوقه مكتوبة

 

قصة عن بر الوالدين درس من الطبيعة)

 

كان ياما كان فقديم الزمان و سالف العصر و الأوان،

 


كان هنالك صبى يلعب فحديقة،

 

كانت و الدتة ان يلعب دون ان يخرب شيئا فالحديقة،

 


فكان يركض خلف الفراشات

 

ويحاول الإمساك بها.

 


كان سعيدا جدا جدا برؤية الزهور الملونة،

 


فرأي ضفدعا يقفز و يقفز.

 

وبينما كان يجرى خلف الضفدع،

 


قفز الضفدع الى داخل البركة.

 

وكانت هنالك بقره ترعي كذلك فالحديقة.

 


رأي كيف كانت البقره تمضغ العشب.

 


ثم

 

جاءت ذبابه و حلقت فوق البقرة.

 


ارجحت البقره ذيلها لتجعل الذبابه تبتعد.

 


صفق الطفل

 

وضحك.

 


كان الطفل يتعلم الدرس من الطبيعة،

 


وكان يستمتع بجمالها.

 


قال: الطبيعة

 

رائعة،

 


وجمالها يجذب الجميع.

 

ولكن عندما رأي سنجاب ركض و راءة و اقترب من فراش الورود.

 


حاول ان يقطف بعض

 

الورود،

 


لكن شوكه اخترقت اصبعه.

 


كان هذا مؤلما جدا.

 


بدا الطفل فالبكاء و ركض

 

إلي منزله.

 


فسألتة امه: ما بك

 


لماذا تبكي

 


قال الفتى: “شوكه الورده اخترقت اصبعي

 

وأنا اقطفها و الآن اشعر بألم شديد”.

 

قالت و الدته: “هذا خطأك.

 


ما كان يجب ان تحاول قطف الزهرة.

 


فالزهور خلقت للمشاهدة،

 

بالإضافه الى ذلك،

 


يجب الا يتضرر الجمال الطبيعي ابدا.

 


لا ينبغى لأحد ان يتدخل في

 

العمليات الطبيعية و بدلا من ذلك،

 


يجب ان نساعد فالحفاظ على الطبيعة”.

 

قال الابن: “حاضر،

 


سأتبع دائما ما قلتة للتو يا ما ما”… قالت الأم: “دعنى اعرف ما تعلمته

 

اليوم”.

 


فأوضح ابنها: “علينا حماية كل الكائنات الحية،

 


سواء كانت حيوانات او نباتات.

 

ولا يجب ان نؤذيهم ابدا.

 


والتدخل غير الضروري فالطبيعه ضار قد يضر بالبشر على

 

المدي الطويل”.

 

قصة عن ايذاء النفس المزارع و النرجيلة)

 

منذ زمن بعيد،

 


كان هنالك مزارع يعيش فقرية.

 


كان اسمه رامي.

 


كان رامي و حيدا

 

وليس لدية عائلة.

 


كان رامي مغرما بالفقاعه نوع من الأنابيب الطويله للتدخين).

 

وذات ليلة،

 


اشتدت رغبه رامي فالفقاعه لدرجه انه لم يستطع النوم.

 


لقد بذل قصارى

 

جهدة و لكن الرغبه فالشيشه جعلتة قلقا.

 


فقام و وضع التبغ فالوعاء الموجود اعلى

 

النرجيلة.

 


وبعد ذلك،

 


اجري بحثا شاملا عن بعض الفحم و لكن لم يكن هنالك فحم في

 

المطبخ.

 


لم يجد بديلا احدث ،

 


 


ذهب الى جاره.

 


كان الوقت منتصف الليل و كان معظم الناس

 

ينامون.

 


طرق باب جاره.

 


تفاجا الجار برؤية رامي عند الباب فو قت متأخر جدا جدا من الليل.

 

سأل: “ماذا حدث

 


هل هنالك طارئ؟”

 

لم يتمكن رامي من التحدث بوضوح بسبب الخجل و لكنة تحدث بتردد ،

 


 


“إن… .

 


.

 


ال….

 

جلبتنى الرغبه فالشيشه الى هنا”

 

وتابع: “لم يكن هنالك فحم فمطبخي،

 


لذا جئت اليكم.

 


من فضلك اعطنى بعض

 

الفحم لأضعة فاناء التبغ”.

 


ضحك الجار و قال: ” هل رأيت كيف و ضعك حبك للنرجيلة

 

فى موقف محرج،

 


النرجيله تضر بالصحة،

 


ويمكننا الاستعاضه عنها بالعديد من الأشياء

 

الصحية المفيدة و لكننا نفضل الشيء الأسهل المضر بصحتنا دون ان ندرك ما الذي

 

يفعلة بنا”

 

أدرك رامي خطأة و شعر بالحرج بسبب حماقته.

 


قال الجار: “إنها طبيعه بشرية.

 


فعلى

 

الرغم من ان لديهم شيئا فمتناول اليد صحي و مفيد،

 


الا انهم يميلون الى البحث

 

عن ما يضر صحتهم فكل مكان.

 


وعليك يا جارى ان تبتعد عن النرجيله بأسرع و قت.

 

قصص اطفال طويله عن الحيوانات

 

يحب الأطفال عديدا سماع القصص عن الحيوانات،

 


فهم يرون بها طابعا مشوقا لأن

 

الحيوانات بشكل عام لها طبيعه مختلفة كليا عن البشر،

 


فيشعرون جميع مره انهم في

 

شوق دائم لسماع قصصهم و ما يدور بينهم من احداث،

 


وفيما يأتى اضع لكم قصص

 

اطفال طويله عن الحيوانات:

 

قصة ضفدع للاطفال

 

كان لدي الضفادع فالبحيرة حياة سهلة،

 


وكانت تفعل ما تريدة بالضبط.

 


لكن ما كان

 

يسعد احد الضفادع كان ممكن ان يزعج الآخر،

 


وقد كان بإمكانهم رؤية ان النظام في

 

الحياة من الممكن ان يجعلهم يعيشون بشكل افضل.

 


فاتفق كل الضفادع على انهم

 

بحاجة الى قائد قوي لوضع القواعد التي يجب ان يعيشوا بها.

 


فأرسلوا رساله الى

 

ملك الحيوانات.

 


قال الملك: “حسنا”،

 


وألقي بجذع شجره و ضعة فبحيرة،

 


وأخبر

 

الضفادع ان ذلك هو زعيمهم الجديد.

 

وفى البداية كانت الضفادع خائفه من هذا الشيء الغريب الذي قال لهم ملك الحيوانات

 

أنة رئيسهم.

 


لكن عندما سقطت المياة فالبحيرة،

 


غاصوا جميعا الى القاع و اختبأوا

 

فى الوحل.

 


لكن بعد فترة،

 


عندما لم يفعل لهم ذلك الجذع شيئا سوي الطفو على

 

السطح،

 


فقدوا خوفهم منه،

 


وقفزوا فكل مكان و استمروا كما كانوا من قبل.

 


فأرسلوا

 

رساله ثانية =الى الملك يقولون انهم بحاجة الى رئيس اروع من الذي بعثة فالسابق.

 

قال الملك “إذن عليهم ان يتعلموا الدرس”.

 


فأمر هذي المره بإرسال ثعبان ما ئي،

 


فألقى

 

الثعبان نظره واحده على كل الضفادع و هو يريد التهامهم فخافوا منه جميعهم،

 


وقالوا

 

لمن ارسل الرساله سنتعاون فيما بيننا و نضع القواعد التي تسعدنا و نحب بعضنا،

 


قل

 

لملك الغابه شكرا،

 


لا نحتاج رئيسا غريبا عنا.

 

قصة عن الاسماك للأطفال

 

كان ياما كان فقديم الزمان و سالف العصر و الأوان،

 


كان هنالك قبيلتان تعيشان على

 

ضفاف نهر.

 


وكانت احدي القبيلتين تعيش فالمنبع و تصطاد الأسماك عن طريق مد

 

شباكها عبر النهر.

 


حيث انهم كانوا يقومون دائما بضرب الماء بالعصى الطويله لجعل

 

الأسماك تسبح فالشباك.

 

لكن فكل مره كانوا يفعلون بها هذا كان الماء يكون موحلا جدا.

 


وكان ذلك يغضب

 

القبيله الأخري التي كانت تعيش على مصب النهر،

 


لأن ضرب المياة بشكل دائم يؤدي

 

إلي تكدرها،

 


وهم كانوا يعتمدون عليها للشرب،

 


فقالوا: “كيف يمكننا ان نعيش بينما

 

تقوم القبله التي على المنبع دائما بجعل مياة الشرب لدينا قذره للغاية”.

 


وقالو: “يجب

 

أن تتوقف عن صيد السمك من المنبع”.

 

وعندما سمعت القبيله التي تعيش على المنبع بما بما قالت قبيله المصب،

 


غضب

 

أفرادها غضبا شديدا،

 


فأجابوا: “لماذا نعانى من الجوع فقط لمنعهم من الشكوى”.

 


وفي

 

نهاية المحاورات العديدة،

 


خاضت كلتا القبيلتين حربا كبار جدا جدا و قتلت بعضهما البعض،

 

وعاد النهر الى الهدوء و السكون،

 


وبقيت الأسماك تعيش فسلام دائم.

 

إلي هنا نكون ربما و صلنا الى ختام ذلك المقال،

 


وقد و ضعنا لكم به مجموعة قيمه من

 

قصص اطفال طويله و مشوقه للغاية،

 


يمكنكم ان تقرؤوها لأطفالكم فكل وقت ليأخذوا

 

منها ما بها من عبره و عظة.

 

قصص اطفال طويلة

,

 


من اروع القصص التي تثير انتباة الاطفال

قصص اطفال طويلة

 


 

 


 



 


 


 


 


 

 


 


 


 


 


97 مشاهدة

قصص اطفال طويلة , من افضل القصص التي تثير انتباه الاطفال

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.