من هم القرانيون , ماذا تعرف عن القرانيون

من هم القرانيون , ما ذا تعرف عن القرانيون

هم مصدرهم الايمان و التشريع فالاسلام و لا يحتاج فيها لانها كتبت

بعد النبى علية السلام

 

القرآنيون اسم يطلق علي طائفه منتسبه الي الإسلام يزعمون انهم اهل القرآن، و يرون

 

أن القرآن هو مصدرهم الوحيد للإيمان و التشريع فالإسلام، و أن السنه لا يحتج بها؛

 

لأنها انما كتبت بعد النبى صلي الله علية و سلم بمده طويلة، فهم لا يعترفون بالأحاديث

 

ولا الروايات التي تنسب للنبى صلي الله علية و سلم علي اساس ان الله ربما و عد

 

بحفظ القرآن فقط، و لا ذكر للسنه فهذا الحفظ، و هؤلاء امتداد لقوم اخرين نبأنا عنهم

 

رسول الله صلي الله علية و سلم بقولة : ( يوشك ان يقعد الرجل متكئا علي اريكته

 

يحدث بحديث من حديثى فيقول بيننا و بينكم كتاب الله ، فما و جدنا فية من حلال

 

استحللناة ، و ما و جدنا فية من حرام حرمناة ، الا و إن ما حرم رسول الله كما حرم الله )

 

رواة ابو داود و الترمذي.

 

وهذا الحديث دونة بعض اهل العلم فدلائل النبوة، فكأن النبى صلي الله علية و سلم

 

حى بيننا يصف حال اناس يأتون الي المسلمين يلبسون عليهم دينهم، و يضللونهم

 

بقولهم: علينا بالقرآن فقط فاخذ الحرام و الحلال، يريدون بذلك انكار السنه و الطعن

 

فيها.

 

وأول ظهور لهذا الفكر فنهايه القرن التاسع عشر بعد الاستعمار الأجنبى الغربي

 

لعديد من البلدان الإسلامية، الذي عمل جاهدا فتغذيه و دعم جميع فكر منحرف ما ديا

 

ومعنويا، لزعزعه ثوابت الإسلام، فبدأت تلك الأفكار فالانتشار خاصه فبلاد الهند

 

ومصر بعدها انتشرت فالعراق و ليبيا و إندونيسيا و ما ليزيا و غيرها.

 

وفكره انكار السنه ظهرت فالهند، ففتره الاحتلال الإنجليزى علي يد احمد خان

 

الذى فسر القرآن بالرأى المحض، و وضع شروطا تعجيزيه لقبول الحديث، مما جعلة ينكر

 

أغلب الأحاديث، بعدها تلاة عبدالله جكر الوى فباكستان، الذي كان يشتغل بدراسة

 

الحديث، بعدها اصطدم بالكثير من الشبهات حوله، فتوصل فالنهايه لإنكار كافه الحديث،

 

وأن القرآن هو ما انزلة الله علي الرسول محمد صلي الله علية و سلم، و أسس جماعة

 

تسمي اهل الذكر و القرآن التي دعا من خلالها الي ان القرآن هو المصدر الوحيد لأحكام

 

الشريعه و ألف فذلك كتبا كثيرة، كما ظهر ذلك الفكر فمصر و تبناة المدعو احمد

 

صبحى منصور الذي كانت بدايتة من اثناء عملة بالتدريس فالأزهر عام 1977م،

 

ولكنة اصطدم بعلماء الدين السنه الذين اضطهدوه، و انتهي الأمر بفصلة عن العمل

 

عام 1987م ، و فعام 2002م اضطر للهجره لأمريكا لاجئا سياسيا بعد اغلاق مركز

 

ابن خلدون، و موجه اعتقال شملت صفوف الناشطين من القرآنيين ادخلتهم السلطات

 

المصريه السجن بتهمه ازدراء الأديان، بعدها استقر بأمريكا، و ظهر علي ساحه الإنترنت

 

العربى داعيا لمنهجة الجديد، فأسس المركز العالمى للقرآن الكريم فو لايه فيرجينيا،

 

وموقعة علي الإنترنت اهل القرآن و من خلالة بدا ينشر مقالاتة و كتبة و أبحاثة للتعريف

 

بمنهجة و الدعوه اليه.

 

وقد اثارهؤلاء جمله من الشبهات يزعمون انها ادله قاطعه علي و جوب ترك السنة

 

النبويه المطهرة، و إهمالها و الانصراف عنها، و عدم اعتبارها مصدرا للتشريع، و الاقتصار

 

علي القرآن المجيد مصدرا و حيدا للتشريع الإسلامي.

من هم القرانيون

, ما ذا تعرف عن القرانيون

من هم القرانيون

 

هم, القرانيون, من, تعرف, ما ذا, عن - Alt 1


من هم القرانيون , ماذا تعرف عن القرانيون